Menu

ردود و تفاعلات :

(سمر المقرن) .. حالة ابداع مختلفة

الإحصائيات

  • عدد المشاهدات : 477
  • عدد التعليقات : 3
  • التـقييــم : غير محدد
  • تقييم الموضوع
  • سيئ
  • متوسط
  • جيد
  • جيد جداً
  • ممتاز
  • تقييم
    • اين التعليق

      محمد عمر 23:45 PM

    • بلا شك

      محمد عبدالرحمن 15:38 PM

    • سمر المقرن****حفرت حفرا عميقا***فى الاخدود الاجتماعى***فكانت رواياتها وكتاباتها الصحافية***حالة اسئتنائية خاصة***فى العالم العربى****لم تكن كتاباتها سطحية او عابرة****تزول مع مرور اليالى والايام***وانما كانت كتابتها***تحفر حفرا عميقا***فى قاع المجتمع العربى ***الواهن والمتصدىء****ولعل هدا هو السبب***فى محاربتها وتكفيرها***من ثلة من اسلام فوبيا***الدين رأوا***فيها معول حاد***لهدم افكارهم الهدامة الضالة****من الاخونج المارقين***ومن الجماعات الارهابية***التى لا هم لها**الا شد المجتمع العربى***وجرها***بخيول رجعية***طال علفها***من فكر اسطورى مشعود***ومن صكوك غقران***لتضليل***جماهير الناس***عن سحرهم وافكهم******ولعل كتابات سمر المقرن***طيلة عقدين من الزمان***ونيف***قد أتت أكلها***فى العديد من المجتمعات العربية****فها هى زرقاء اليمامة***سمر المقرن***بعيونها الواسعة البهيجة*****رأت مالم نراة****رأت التغيير***فى بلادها مند قرون***عبر كتاباتها المتنوعة***ففى روايتها***المعنونة***نساء المنكر***قالت بملء***صوتها وعقلها***ان ليس منكر***فى منح المرأة حقها***فى التعليم والخروج***وولاية نفسها****وهدا ما تحقق***فى الالفية الجديدة***علىيد***أمير النهضة والتجديد****ما كان***أمانى معلبة***صار اليوم حقيقة****تمشى ع الرض****ومن كان يظن ***أجتماع المراة والرجل***رجس من عمل الشيطان***صار اليوم فعل يومى***ومن كان يظن **أن صوت المرأة عورة***صار صوتها اليوم***عوان على التغيير والابداع****ومن كان يقول ***ان المرأة ضلع أعوج****صارت اليوم***كابتن طائرة***وربان سفينة***وشرطية تهر على حمايتنا*****هدة هى سمر المقرن***رأت بعيونها***مالم تراة***أليزا***انها من صنف الكتاب العمالقة***امثال ***ديكنز**وفلوبير***وهيجو***ونجيب محفوظ****سوف تظل كتاباتها***انجيل ودري مضى***الى الاجيال القادمة****ان كتابات سمر المقرن فى الصحافة المحلية****ودورها فى تغيير المجتمع***كان شجاعة**وايما شجاعة**فاقت شجاعة الرجال***خاصة وانها كانت***تتناول مواضع***كان مجرد الجديث عنها***وليس كتاباتها ونشرها**يعتبر من التابوات المحرمة****وبعد فأننى اكاد لا اوفى سمر المقرن***الكاتبة الرائعة حقها فى هدة السطور***ولكننا ندين لها***بما نحن فية من تغيير اجتماعى وفكرى وثقافى****لقد وصل التغيير***الى اجيال التسعينات والالفية الجديدة***على طبق من دهب***ولكن هدا التغيير***كان نتاج كفاح عشرات السنين***من كتاب تعرضوا للتخويف والرتهيب ومحاكم التفتيش***لمجرد منادتهم بالتغيير*****واليوم نحن مع موعد****مع أمير التجديد****الدى جسد***ما رأتة وما كتبتة****سمر المقرن ***مند اعقود***فها منا***كل الحب والعرفان

      محمد عمر محمد 21:40 PM