Menu

أخبار و تغطيات :

أبرز وأشهر " الإعلاميات السعوديات "في القطيف ، تزامناً مع " عاشوراء
القطيف ( لار ) - جواد عمّار :





قامت مجموعة من الناشطات والإعلاميات السعوديات بجولة في محافظة القطيف استمرت ليومين شاركوا خلالها أهالي القطيف الفعاليات العاشورائية الشيعية وكان أبرز المشاركات كل من الدكتورة عزيزة المانع الكاتبة بصحيفة عكاظ والروائية سمر المقرن و أمل زاهد الكاتبة بصحيفة الوطن وفوزية العويني والكاتبة سحر خان برفقة والدتها و والكاتبة بصحيفة الوطن حصة آل الشيخ ، الزيارة جاءت إستجابة لدعوة بعض الجمعيات النسائية وبعض أهالي محافظة القطيف .



في مكتبة الشيخ حسن الصفار


أبرز أحداث الجولة كان لقاء المشاركات بسماحة الشيخ حسن الصفار في مكتبته والإستماع لمحاضرته في مجلس المبارك بالقطيف ، بالإضافة لزيارتهن لمركز الخط الثقافي ضمن الجولة التي قمن بها والالتقاء بسماحة الشيخ حسين البيات الذي أكد خلال اللقاء على لحمة الوطن الواحد و على أن ثقافة كل مجتمع يجب أن تحتفظ بكيانها دون أن يكون هناك خلل بسبب الفروقات العقائدية والمذهبية ، الجولة أيضاً شملت بعض الأنشطة الثقافية والإجتماعية كزيارة معرض فنون تشكيلية لفناني المحافظة والمعالم التاريخية والسياحية فيها بالإضافة لبعض الندوات الثقافية مع مثقفات المحافظة .


الصوت الأعلى

الكاتبة سحر خان كانت صاحبة الصوت الأعلى في هذه الجولة بإطلاقها لتصريح صحفي ناري ، بعد أنا ذكرت أنا ما يتردد على مسامعها بخصوص " الطقوس " التي يمارسها الأخوة الشيعة غير صحيح البتة ومجرد إشاعات مغرضة معللة بأنها لم تشاهد ما كانت تسمعه وتصدقه حيث لا تطبير ولا طيفة ولا تجمعات أو مظاهرات .


في الختام عبرت الزائرات عن تقديرهن لهذه المبادرة القيّمة وعن الدور القطيفي السباق بهذا الخصوص وعن أملهن في تواصل دائم يسعى لبناء وحدة وطنية كاملة وعن سعادتهن الغامرة بالتعرف على حضارة وثقافة القطيف .




على الطرف الآخر



من جهته شارك الداعية السني المعروف الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز المحرج في الفعاليات العاشورائية بالقطيف بمعية الشيخ حسن الصفار في دلالة قوية على تطور العلاقات السنية الشيعية خصوصاً على مستوى المشائخ والفقهاء وذكر المحرج أنه لم يحضر للقطيف إلا بداعي المحبة التي يكنها لأهاليها وللشيخ حسن الصفار داعياً "أن يجمعهم الله في الفردوس مع الحسين إن شاء الله " .




لغط إعلامي


هذه الزيارات الجديدة من نوعها اثارت حفيظة البعض من المعارضين في أبرز المواقع والصحف الإلكترونية غير مقتنعين بتوقيت هذه الجولات وبجدواها بالإضافة لعبارات طائفية ودعوات لقتل هذه المشاريع الوطنية في المهد بصورة لا تعكس الأهداف التي أقيمت بالأساس مثل تلك المشاريع من أجلها !







الإحصائيات

  • عدد المشاهدات : 964
  • عدد التعليقات : 0
  • التـقييــم : غير محدد
  • تقييم الموضوع
  • سيئ
  • متوسط
  • جيد
  • جيد جداً
  • ممتاز
  • تقييم