Menu

أخبار و تغطيات :

علاء البربري- صحيفة الوسط الكويتية

في رابطة الأدباء

سمر المقرن تحدت مجتمعها وأطلقت «نساء المنكر»

علاء البربري

الإثنين, 10 - نوفمبر - 2008




«سمر المقرن» اسم أثار جدلا شديدا منذ ظهور الرواية الأولى لها «نساء المنكر» لن تجد اتفاقا على مشروع هذه الكاتبة الصحافية والروائية. فالقادحون بقدر المادحين .
الروائية السعودية الشابة هتكت أستار الصمت الأنثوي وتحدت السائد وكتبت بحرية ما يعن لها فكان ما كان. رابطة الأدباء استضافتها ضمن برنامجها الثقافي الأربعاء الماضي في أمسية قدمتها الأديبة استبرق أحمد، عبر شبكة المعلومات وعبر الوسط الثقافي العربي، لمسناه كذلك في تلك الأمسية، إذ تعادلت أهمية الورقة التي قدمتها سمر في مداخلتها مع المداخلات التي قدمها الحضور منقسمين ما بين مؤيد ومعارض.

تحت عنوان «مكاشفة الواقع وتعريته عبر سرد يصنع مقوماته» قدمت سمر ورقتها، ملحة على أن تجربتها هي تجربة الجيل الأجد في الرواية النسوية السعودية.
تقول كاتبتنا الجريئة: تحتل الرواية الآن واجهة المشهد الثقافي في السعودية وتجاوز ما تم نشره فعليا في الأعوام الثلاثة الأخيرة الـ 150 رواية، وهو معدل كبير جدا لم يشهده الأدب السعودي من قبل، وللمرأة الكاتبة نصيب كبير من هذا الكم.
وقالت سمر: إن أول رواية تكتبها امرأة سعودية هي «بريق عينيك» لسميرة خاشقجي عام 1963 ثم توالت الروايات على استحياء مرتبط بالأحداث الكبرى في المنطقة من حرب الخليج إلى أحداث 11 سبتمبر، وبينت سمر أن الرواية الجديدة في السعودية تناولت قضايا شائكة تخص المرأة وتفجر المكبوت والمسكوت عنه بجرأة، من خلال تناول موضوعات ذات حساسية اجتماعية، من هذه الأعمال رواية البحريات لأميمة الخميس، و «ملامح» لزينب حفني، و«جاهلية» لليلى الجهني، و«بنات الرياض» لرجاء الصانع، و«الآخرون» لصبا الحرز، و«نساء المنكر» للكاتبة نفسها. وهذه الرواية تكشف عن هوة شاسعة بين المرأة والسلطة من جهة والمرأة والمجتمع من جهة أخرى، واستشهدت المقرن بما كتبه الناقد اللبناني طلال سلمان، إذ قال: «نساء المنكر» هي أفضل ما كتب في سياق توصيف حال الحريم في ظل المعاملة الوحشية التي يمارسها عليهن رجال يفترضون أن كل امرأة خاطئة إلى أن يثبت العكس، وهيهات أن يثبت، لكن سمر المقرن اجتهدت في أن تعرف الناس إلى الأساليب الوحشية التي يستخدمها هؤلاء (...) فقد جمعت بين دفتي الرواية عددا من المآسي المتشابهة في جوهرها.
(ولدت فكرة هذه الرواية بعد زيارات عديدة أجرتها الكاتبة لسجن النساء لعمل تحقيقات وتقارير صحافية نشرت في صحيفة الوطن السعودية التي كانت تعمل بها).

الرواية النسوية
فرقت سمر المقرن بين مصطلحي الرواية النسائية والرواية النسوية مما جلب عليها نقدا لاذعا من الدكتور نادر القنة أستاذ الدراما والنقد المسرحي بالأكاديمية الدولية للإعلام، فقالت: إذا كانت الرواية النسائية هي الرواية التي تبدعها المرأة عموما فإن الرواية النسوية هي الرواية التي بها خصوصية المرأة وتحمل رسالة تتمثل في الدفاع عن حقوقها.
عندما حان دور المداخلات، تحدث الدكتور القنة ناقدا تهميش نقاد المملكة العربية السعودية قائلا: هناك موجة نقدية كبرى في المملكة، ومن الغبن إهمالها ولم يتفق مع ما جاءت به سمر حول النسائية والنسوية قائلا: أرجوك أن تحيليني إلى مرجعية علمية واحدة تذهب إلى ما ذهبت إليه من تعميم النسائية وتخصيص النسوية.
وكانت كلمة الكاتبة ليلى العثمان من أقسى ما قيل في الأمسية، إذ قالت ان دور النشر تشجع الكتابة عن الجنس الصارخ والفاضح الذي يتلقنه القارئ، مثل ما جاء في روايتها «الآخرون» وحلت كيف أن واحدة من أساتذة النقد قالت لها: «بنات السعودية يكتبن من المنطقة السفلى» وكيف أنها (أي الأستاذة الناقدة) غير راضية عما نقرأه اليوم، وقالت ليلى: إن رواية «نساء المنكر» أعجبتها كثيرا خاصة فيما يتعلق بطريقة التحقيق مع السجينات، لكنها لا تتفق مع البتر الذي فوجئت به في نهاية الرواية ثم تساءلت: لماذا تكتب الروائيات في السعودية تحت أسماء مستعارة؟ وهل هناك نقاد سعوديون يتناولون أعمال الكاتبات بالنقد الجاد؟

إشكاليات النقد
وردت سمر المقرن بقولها: أشكر الأستاذة ليلى التي أحبها كثيرا وعندما تقسو علي في كلامها أتحمل راضية، وبينت كيف أن هناك مشكلات في النقد في الحقيقي لأن الصحف أتاحت للكل. صحافي وقارئ وناقد أن يكتب ما يشاء، واختلفت المقرن مع العثمان في أن رواية الآخرون لم تقتحم الجنس بل كان موظفا فيها بدقة متناولا قضية مهمة مثل المثلية الجنسية الناتجة عن أسباب بيولوجية تأتي في المراهقة، بسبب الكبت. وحكت سمر كيف أنها قررت عدم استخدام اسم مستعار لتواجه المجتمع بشجاعة، كما أضافت أن المملكة تشهد حاليا عهدا سياسيا جديدا وبه كثير من الإصلاحات.

الإحصائيات

  • عدد المشاهدات : 986
  • عدد التعليقات : 0
  • التـقييــم : غير محدد
  • تقييم الموضوع
  • سيئ
  • متوسط
  • جيد
  • جيد جداً
  • ممتاز
  • تقييم